الحوار

يهدف النادي الإعلامي إلى إتاحة الفرصة للحوار بين أبناء المهنة، ولإثراء النقاش حول قضايا المهنة عقد النادي الإعلامي العديد من جلسات الحوار ليكون للزملاء القدرة على التعبير عن مشاكلهم وبحث سبل علاجها.

وفي إطار تبادل الأفكار بما يولد رؤى جديدة ينظم النادي الإعلامي التابع للمعهد الدنماركي المصري للحوار جلسات حوارية مثل جلسة “حرية الصحافة والأزمات الوطنية.. الحدود والقيود”، وجلسة بعنوان “القنوات العربية العاملة على المحتوي المصري التحديات التغطية وأهدافها”.

كما نظم النادي الإعلامي جلسة “الإعلام جسراً للتفاهم: كيف نواجه حالة الاستقطاب” في ديسمبر 2012، وعقد النادي الإعلامي جلسة تحت عنوان ” صحافة الرأي الجديدة: مرآة جيل”، كذلك نظم النادي عدة جلسات لمناقشة دور الإعلام وسبل تطويره منها جلسة بعنوان “الإعلام المصري ما له وما عليه، سؤال المهنية والمصداقية” وجلسة “كيف نقيم دور الإعلام المصري” وفي عام ٢٠١٧ نظم النادي جلستين لمناقشة مستقبل الإعلام استضافت الأولى خبراء إعلاميين وصحفيين بعنوان “الإعلام المصري.. إلى أين؟” فيما ضمت الثانية العديد من شباب الإعلاميين بجلسة “الإعلام المصري.. إلى أين؟ رؤية شبابية”.